الرئيسية » البوم الصور » ايقونة اليد سلاف موسى: معيقات كثيرة تقف دوما في وجه الرياضة النسوية
ايقونة اليد سلاف موسى: معيقات كثيرة تقف دوما في وجه الرياضة النسوية

ايقونة اليد سلاف موسى: معيقات كثيرة تقف دوما في وجه الرياضة النسوية

فلسبورت|  بسام ابو عرة- معيقات كثيرة تقف دوما في وجه الرياضة النسوية لاسباب عديدة، تكون سببا في ابتعاد لاعبات مبدعات في عدة رياضات والعاب رياضية عن المشهد الرياضي بفعل الكم الكبير من الصعوبات التي تقف حائلا امام تطور مختلف الالعاب الرياضية النسوية لتبقى تدور في مكانها، بل وتتراجع للخلف بعدما تكون قد قطعت اشواطا كبيرة نحو التطور والتالق والابداع والتميز.
لاعبات كرة اليد اكثر من تعرضن للتهميش الى جانب الكثير من المعيقات من خلال عدم الاهتمام المعقول بكرة اليد الفلسطينية بشكل عام وكرة اليد النسوية خصوصا، فاتحاد اليد لا يستطيع وحده الاهتمام وتطوير اللعبة والاندية في ظل عدم وجود ميزانية كافية ورعاية تكون على قدر المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الاتحاد كي ينهض باللعبة ذكورا واناثا، لذلك فالمعيقات مركبة ومعقدة في ظل عدم وجود محفزات اصلا للاعبين واللاعبات في الاندية والمنتخبات ، فكيف بكرة اليد اللعبة الجماعية الرابعة بعد القدم والسلة والطائرة؟؟
“سلاف موسى” ايقونة كرة اليد الفلسطينية ابنة مدينة المهد بيت لحم نجمة لها بصمة كبيرة في اللعبة مع فريقها اهلي الخليل ، لاعبة نموذجية اخلاق عالية وموهبة فذة وابداع متميز ومهارة فردية عالية تنتظر ومثيلاتها الاهتمام باللعبة وباللاعبات من قبل المسؤولين حتى تاخذ كرة اليد النسوية الفلسطينية حقها من بين الالعاب الاخرى ، وفي زحمة الاهتمام في الرياضات الاخرى تجد لاعبات اليد معيقات لمواصلة ابداعهن في هذه اللعبة الشعبية والجماعية الجميلة وتسلط الاضواء على غيرهن من لاعبات في رياضات اخرى والتركيز عليهن بعيدا عن لاعبات وحتى لاعبي كرة اليد.
تضيف سلاف : يجب تحفيز اللاعبين واللاعبات واندية وفرق كرة اليد بالمكافئات المالية والمعنوية حتى نصل باللعبة لبر الامان، ويتم نشرها في الاندية والمؤسسات مثل باقي الالعاب الرياضية الممارسة محليا، فاللعبة لها شعبيتها الكبيرة بين اللاعبين واللاعبات والاندية ولكن الكثيرين ابتعدوا عنها في ظل عدم وجود اهتمام حقيقي باللعبة وعدم اعطاء فرصة لها ولاتحادها من خلال زيادة الرعاية او تسويق اللعبة بطريقة افضل من قبل الاتحاد حتى تعود اللعبة لمكانها السليم.
سلاف تتحدث عن بداياتها فتقول: بداياتي كانت المدرسة عندما اكتشفتني معلمتي الرائعة هديل شوشة، كانت من امتع الألعاب التي لعبتها خلال مسيرتي الدراسية. وساندني في البداية المعلمون ثم شجعتني عائلتي على اللعب بالإضافة الى أصدقائي الذين شاركوني اللعبة في كل مكان.
وتضيف سلاف: اخترت لعبة كرة اليد رغم كونها قوية وبحاجة لاحتكاك اكثر من غيرها من الالعاب لأنها لعبة ممتعة مليئة بالحيوية والحركة، فهي اللعبة الأقرب الى قلبي والتي تمنيت دائماً ان استمر في ممارستها.
وتؤكد سلاف على تطور اللعبة دوما ، لكن الاهتمام بها قليل فهي لا تحظى باهتمام مثل باقي الألعاب مثل كرة السلة وكرة القدم، ويجب دعم اللعبة وتهيئتها للمشاركات الدولية.
وعرجت سلاف على مشاركاتها بالعديد من البطولات وكانت بدايتها في كأس أبو عمار بالإضافة الى بطولات أخرى وفي جميعها نال فريقها المركز الأول وحمل الفريق القاب جميع الدوريات والبطولات التي شارك فيها.
واشارت سلاف الى ان مستوى اللاعبات في تطور دائم ولكنهم بحاجة الى دعم من الاتحاد الفلسطيني للعبة وتزويدهم بالمعدات اللازمة لزيادة اللياقة البدنية ومن ثم صقل وزيادة المهارات الفنية الفردية والجماعية.
وتعتب سلاف على عدم الاهتمام الحقيقي في منتخب كرة اليد النسوي وتضيف: منذ أن لعبت لم أرى اهتماما للمشاركات الدولية للإناث بقدر الاهتمام للذكور، رغم أن مستوى لاعبات المنتخب قد أصبح جاهزا للمشاركات الخارجية او على الاقل المشاركات العربية لكن الاهتمام ضعيف ما يقلل من العزيمة والمتابعة والاهتمام من قبل اللاعبات بحيث نفقد الامل في اية مشاركات على المستوى العربي او الدولي من اجل تطور اللعبة والمنتخب ليكون افضل لان المشاركات الخارجية هي من تصنع الفارق .
وتعتبر سلاف ان اهم معيقات للاعبات بعيدا عن “الاحتلال” ، عدم وجود اي تحفيز للاعبين واللاعبات وفرق واندية كرة اليد كان ذلك بالمكافئات المالية او حتى المعنوية.
وانتقدت سلاف عدد البطولات التي تقام لكرة اليد النسوية فهي غير كافية وقد يعود السبب فيها لقلة الدعم المالي ولقلة عدد الاندية الممارسة لكرة اليد، لذلك يجب ايجاد اندية نسوية جديدة تمارس اللعبة ودعم اندية في هذا المجال من اجل اقامة وتنظيم دوري متكامل للسيدات.
وتضيف : يجب إقامة دورات للتحكيم والتدريب للسيدات لخلق جو مناسب للعب وتكون لدينا حكمات ومدربات من خلال دورات محلية ودولية.
وختمت سلاف حديثها :أتمنى من الاتحاد زيادة الاهتمام بكرة اليد النسوية ودعمها للمشاركة دولياً.
* بطاقة لاعبة
– الاسم سلاف خليل موسى
– العمر: 20 سنة
– اللعبة: كرة اليد
– المحافظة: بيت لحم
– المدرب: فايز المحتسب
– النادي: اهلي الخليل

عن Majdii yousef

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

viagra otc cvs|Walking to burn fat|Cheapest priced cbd gummies
إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات